generic viagra versus viagra viagra now cialis daily dose discount viagra buy discount viagra find cialis

 عقد المكتب السياسي للتحالف الديمقراطي الإرتري  إجتماعه الدوري الثالثفي الفترة من 21 - 24 نوفمبر 2013م،ناقشخلاله بإسهاب مجريات الأحداث الوطنية والإقليمية والدولية ، والوضع الراهن لمعسكر المعارضة الإرترية بصفة عامة، وأداء عمل التحالف الديمقراطي الإرتري في كافة المجالات بصفة خاصة، مصدرا حزمة من القرارات الهامة.

 

فيما يتعلق بالأوضاع الراهنة ببلادنا قيم المكتب السياسي أن نظام ( الهقدف ) مازال يمارس سياسة البغي والظلم والطغيان على أبناء شعبنا ، ويقوم بتنفيذ مخططاته الإجرامية التي لم تنتج سوى الاستبداد والإقصاء والتهميش والاعتقالات والتهجير وضياع أبسط حقوق الإنسان ، وكان من أبرز نتائجه التدهور المريع في جميع مناحي الحياة، و استمرار موجات اللجوء بالآلاف إلى دول الجوار. والمكتب السياسي يحذر من مغبة الإمعان في هذه الممارسات التي باتت تهدد المكتسبات الوطنية.

 

وقف المكتب السياسي على التطورات الجارية في ساحة المعارضة الإرترية حيث ثمن الجهود المبذولة ضد نظام (الهقدف) مؤكدا علي ضرورة الوعي بطبيعة المرحلة الحرجة التي تمر بها قضيتنا الوطنية علي كافة الصعد: السياسية والاجتماعية والأمنية ، مما يحتم علينا جميعا أن نبتعد عما يصرفنا من أهدافنا الأساسية، واستعادة زمام المبادرة للتعجيل بإسقاط النظام القمعي الذي ظهرت بوادر تؤكد انهياره. وأكد المكتب السياسي على ضرورة توفير الإمكانات، والآليات اللازمة لتلبية متطلبات النضال المرحلية حاضرا ومستقبلا. ويناشد كافة قوى التغيير الديمقراطي على أهمية رص الصفوف، وبذل مزيد من الجهد لتغيير ميزان القوة لصالحها في مقارعتها للنظام، و بما يؤدي إلى الارتقاء إلى مستوى التحديات والمخاطر المحدقة ببلادننا.

 

وبشأن قضية اللاجئين وقف المكتب السياسي على المعاناة التي يعيشها اللاجئين الإرتريين، وعلى وجه الخصوص على حادث مركب لامبيدوزا ، الذي راح ضحيته المئات من اللاجئين الإرتريين، محملا النظام الديكتاتوري المسئولية الكاملة لهذا الحادث المأساوي، وفي هذا الصدد وجه شكره وتقديره لموقف قداسة البابا/ فرانشسكو راعي الكنسية الكاثوليكية، والحكومة الإيطالية لما قدمته من مساعدات إنسانية في انتشال الجثث، وإنقاذ من تبقى من هؤلاء الضحايا على قيد الحياة، وكما سجل تقديره للإتحاد الأوربي لموقفه الإنساني إزاء هذه المأساة. مناشدا في الوقت نفسه المجتمع الدولي إلى أن يتحمل مسؤولياته كاملة، بما يؤدي إلى صيانة الحقوق الإنسانية للاجئين الإرتريين أينما وجدوا.

 

على الصعيد التنظيمي قيم المكتب السياسي أعمال الدورة الماضية ونتائجها، وفقا للخطة المجازة، محددا أوجه النجاح والقصور، مشيدا بما تحقق من إنجازات، ومنوها لتلافي القصور، وعزم على إنجاز ما تبقى من برامج خطته المستقبلية. وأكد على ضرورة تفعيل وتجويد عمل التحالف بشكله العام، وتنشيط فروعه على وجه الخصوص، بما يؤدي إلى تنفيذ المهام الموكلة إليها بالشكل المطلوب. كما دعا كل قواعد تنظيمات التحالف إلى تصعيد دورها النضالي بما يؤدي إلى إنجاح أعمال المجلس الوطني ، ومهام اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثاني.

 

وفي الختام توجه المكتب السياسي إلى الشعب الأثيوبي وحكومته، بجزيل الشكر والتقدير، لوقوفهم إلى جانب النضال الديمقراطي للشعب الإريتري، واستضافتهم الكريمة للاجئين، وتوفير فرص التعليم الجامعي للطلاب الإرتريين.

 

المكتب السياسي للتحالف الديمقراطي الارتري

24 نوفمبر 2013م